كسر المحرمات: برنامج "عمل أفضل في سريلانكا" يطلق برنامجًا وطنيًا لتعزيز الصحة النفسية في مكان العمل

8 مايو, 2024

كولومبو، سريلانكا -يتخذ الفن التجريدي هدفًا جديدًا حيث تزين الرسومات والملصقات التي يصنعها العمال الجدران والطاولات. وبألوان نابضة بالحياة مستوحاة من بيئتهم وتجاربهم الحياتية، تخدم هذه الإبداعات هدفًا فريدًا. فهي ليست من أعمال فنانين محترفين، بل هي نتاج مبادرة تدريبية تهدف إلى إزالة الوصمة عن قضايا الصحة النفسية في مكان العمل وتعزيز الاستكشاف الذاتي والشفاء.

في بلدان جنوب آسيا، مثل سريلانكا، يمكن أن تكون المناقشات المتعلقة بالصحة النفسية من المحرمات، كما أن إعطاء الأولوية للصحة النفسية في العمل لم يحظَ بعد بقبول واسع النطاق. ومع تعداد السكان البالغ 21 مليون نسمة، لا يزال هناك نقص ملحوظ في عدد أخصائيي الصحة النفسية المدربين في سري لانكا. فلا يوجد سوى 0.03 أخصائي نفسي و0.6 طبيب نفسي و2.9 ممرض صحة نفسية لكل 100,000 شخص في البلاد، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

وتحقيقاً لهذه الغاية، أطلق برنامج العمل الأفضل في سري لانكا، وهو عبارة عن شراكة بين منظمة العمل الدولية ومؤسسة التمويل الدولية، بدعم من مؤسسة ليفي شتراوس والاتحاد الأوروبي، حملة وطنية تهدف إلى تعزيز أهمية الصحة النفسية والرفاهية في مكان العمل. كما تهدف المبادرة، التي تستهدف العاملين في قطاع التصدير الصناعي، إلى تعزيز الرضا الوظيفي والإنتاجية.

فهم السبب الجذري

أكمل 41 مستشاراً مؤهلاً مهنياً من مصانع الملابس، ومجلس الاستثمار، والسلطات الحكومية المحلية، و31 موظفاً من إدارات الموارد البشرية ورشة العمل الأولية التي استمرت ثلاثة أيام.

الهدف من ورشة العمل، باستخدام أدوات وتقنيات تشمل لعب الأدوار والعلاج بالموسيقى وصينية الرمل والمخطط الطيفي والعلاج بالفن، هو تزويد المشاركين بالمهارات اللازمة لتعزيز الصحة النفسية في أماكن عملهم. أكد الدكتور كومودو إيكاناياكي، مدرب ورشة العمل والمعالج النفسي الإبداعي في جمعية المستشارين النفسيين المحترفين في سريلانكا، على أهمية استكشاف الذات قبل البدء في برامج الصحة النفسية. "يتطلب تعزيز التغيير تحولًا في المواقف وأنماط التفكير، وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هي التطبيقات والأنشطة العملية. ويبدأ الأمر بالتغيير الشخصي".

واستنادًا إلى موجز السياسات المشترك بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية الذي يشرح المبادئ التوجيهية العالمية لمنظمة الصحة العالمية بشأن الصحة النفسية في العمل، يهدف برنامج "عمل أفضل" إلى تنفيذ أنشطة "الوقاية والحماية والدعم " للموظفين والمؤسسات لتحقيق الأهداف التالية

  • إعادة تهيئة بيئات العمل لتقليل المخاطر الفسيولوجية ووقاية العمال من التعرض لمشاكل الصحة النفسية.
  • تعزيز الوعي والمهارات والفرص المتاحة للتعرف على مشاكل الصحة النفسية والتصرف المبكر بشأنها لتعزيز وحماية الصحة النفسية لجميع العاملين.
  • دعم العاملين الذين يعانون من حالات صحية عقلية للوصول إلى العمل والاستمرار فيه والازدهار فيه.

النتائج المؤثرة

قال المشارك في ورشة العمل، بوشيثا ديلابولا، مدير مجموعة تطوير المواهب في شركة Vogue Tex (Pvt) المحدودة، إنه "يدرك المشاكل والحالات التي توجد كثيرًا في بيئتنا التصنيعية، بدءًا من المستويات الدنيا وحتى المستوى الإداري".

وأضاف: "يجب أن يكون بابنا مفتوحاً لمعالجة مشاكلهم ويجب أن ننفذ حلولاً لها". يخطط ديلابولا لتحديد الموظفين في مصانع الشركة لتدريبهم على التوعية بالصحة النفسية وتوسيع المبادرة الحالية المتمثلة في فتح مكاتب المساعدة.

سلطت إيرانتي بريماراتني، مديرة مشروع الصحة النفسية والرفاهية في مؤسسة العمل الأفضل في سري لانكا، الضوء على أربعة مجالات رئيسية للتحسين في قطاع التصنيع. هذه المجالات هي زيادة الوعي بالصحة النفسية والصحة الإنجابية ومحو الأمية المالية والإدمان؛ بالإضافة إلى تعزيز الوصول إلى شبكات الدعم، وتعزيز القوانين والسياسات لدعم الإطار الوطني للصحة النفسية.

وأشارت قائلةً: "لقد أجرينا سلسلة من المشاورات مع قطاع عريض من أصحاب المصلحة، بما في ذلك صانعي السياسات وأصحاب العمل والموظفين والمؤسسات الحكومية والمهنيين، في صياغة هذا البرنامج الذي نرى أنه أمر ضروري". "نحن بحاجة إلى خلق وعي وفهم لأهمية الصحة النفسية، وكيف تؤثر بشكل مباشر على الإنتاجية بين القوى العاملة".

نهج شامل للصحة النفسية والرفاهية النفسية

يعد البرنامج الذي يستمر لمدة ستة أشهر بمثابة نقطة انطلاق نحو تحقيق هدف طويل الأجل: خلق قوة عاملة قادرة على الصمود. في أعقاب جائحة كوفيد-19 والأزمة الاقتصادية المستمرة، لا يمكن تجاهل الآثار غير المباشرة على المجتمع.

قالت ناديا أندراهينادي، مديرة العلاقات الصناعية في بنك إندونيسيا: "من خلال دعمنا الفعال للمشاريع التي تعطي الأولوية للرفاهية النفسية للقوى العاملة لدينا، فإننا لا نعزز الإنتاجية فحسب، بل نخلق بيئة عمل أكثر صحة ومرونة".

سيقوم المشاركون في ورشة العمل بتنفيذ خطة عمل لمؤسساتهم، والتي ستكون بمثابة مخطط لإنشاء سياسة الباب المفتوح لمناقشة قضايا الصحة النفسية التي يواجهها الموظفون.

Better Work Sri Lanka launched a MHWB awareness campaign together with the Board of Investment (BOI) at the Export Processing Zone in Biyagama in February, aimed at workers, managers, their families, and the wider community.  To raise awareness and help remove the stigma often associated with mental health issues, the campaign included street drama, a magazine printed in local languages, and mental health messages publicized in the media and through social media posts,

تتعاون شركة Better Work Sri Lanka أيضًا مع بنك الاستثمار في مشروع تجريبي لتسهيل إنشاء مراكز مخصصة للرفاهية في مناطق تجهيز الصادرات في بياغاما وكاتوناياك. سيتم افتتاح أول مركز في بياغاما في يونيو. سيتم ربط المراكز بشبكات دعم مع متخصصين في تقديم المشورة، وسيقوم مستشارون متفرغون بتقديم الخدمات للعاملين في مناطق التصدير. وقد شارك نحو 6,160 شخصًا حتى الآن في التدريب في مناطق التصدير في بياغاما وكاتوناياك وكوغالا وأفيزاويلا

ويهدف برنامج "عمل أفضل في سري لانكا" إلى تنفيذ البرنامج من خلال التثقيف والتوعية، ورفع مستوى مهارات المستشارين المتخصصين في مجال الصحة والرعاية الصحية وموظفي الدعم المشاركين في تقديم تسهيلات الدعم لطالبي المساعدة، وإنشاء مراكز جديدة للصحة وتعزيز المراكز القائمة، لجعل المشورة في متناول الموظفين وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية. ويوفر نظام الإحالة إمكانية الوصول المجاني إلى خدمات الصحة والرعاية الصحية والعافية التي تقدمها الحكومة في جميع أنحاء سريلانكا. ويمكن للمستشارين المحترفين وموظفي الموارد البشرية، الذين تلقوا تدريباً في مجال الرعاية الصحية النفسية، استخدام هذه المعلومات للحصول على الدعم أو لإحالة عملائهم وأسرهم.

قال كيسافا مورالي كاناباثي، رئيس برنامج "عمل أفضل في سريلانكا": "تؤكد جلساتنا التدريبية المصممة خصيصاً على العلاقة الحاسمة بين الصحة النفسية والرفاهية والقوى العاملة المنتجة والمجتمع. "هدفنا هو خلق بيئات يتم فيها الترحيب بالمحادثات حول الصحة النفسية والرفاهية النفسية وتشجيعها واحتضانها، ويتلقى الأفراد الدعم ويشعرون بالقدرة على مواجهة تحديات الحياة بمرونة وتعاطف".

كما أجرت منظمة العمل الأفضل في سري لانكا دورات تدريبية لتعزيز الوعي بإساءة استعمال المخدرات، جمعت بين العمال والمديرين وموظفي مكتب مكافحة المخدرات وموظفي المجلس الوطني لمكافحة المخدرات الخطرة. وقد شارك في هذه الدورات حتى الآن ما مجموعه 1,750 شخصًا حتى الآن، والتي تشمل أيضًا تقديم المشورة.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

ابق على اطلاع بآخر أخبارنا ومنشوراتنا من خلال الاشتراك في النشرة الإخبارية العادية.