تعرف على أحد أوائل اللاجئين السوريين الذين انضموا إلى قطاع الملابس في الأردن

٣ يونيو ٢٠١٦

تجري BWJ مقابلة مع لاجئ سوري داخل أحد المصانع التابعة لها.

3 يونيو 2016

الأردن – مع بدء انضمام السوريين الأوائل إلى برنامج المفوضية ومنظمة العمل الدولية الذي يهدف إلى خلق فرص عمل للاجئين السوريين في المناطق الصناعية المؤهلة التي تم فحصها في البلاد، زار برنامج BWJ المصانع التي تتلقى فيها القوى العاملة الجديدة التدريب اللازم للانضمام إلى سلسلة الإنتاج وتوقف للدردشة مع بعض الموظفين السوريين الجدد. فيما يلي إحدى المقابلات التي أجريناها مع الشاب ريماز ك.، وهو سوري يبلغ من العمر 20 عاما من درعا، والذي أخبر BWJ عن انطباعاته الأولى عن الوظيفة وتوقعاته للمستقبل. كما اقترحت ريماز طرقا لتحسين البرنامج وجذب المزيد من اللاجئين السوريين للانضمام إلى قطاع الملابس في الأردن.

تضافرت جهود منظمة العمل الدولية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لترتيب إصدار 2000 تصريح عمل للاجئين السوريين للسماح لهم بالعمل في قطاع الملابس في الأردن. ومن أجل تحقيق ذلك، تتعاون الوكالات بشكل وثيق مع وزارة العمل، ووزارة التخطيط والتعاون الدولي، وجمعية مصدري الملابس والإكسسوارات والمنسوجات الأردنية، وغرفة التجارة، ومصنعي الملابس، وغيرها من الوكالات.

BW - ما اسمك ، كم عمرك ومن أين أنت؟

R- اسمي ريماز ك.. عمري 20 عاما وأنا من مدينة درعا جنوب سوريا.

BW - ماذا كنت تفعل في سوريا قبل الفرار إلى الأردن؟

R- كنت طالبا. وصلت إلى الصف 11 قبل أن أترك المدرسة بسبب الحرب.

BW- متى وصلت إلى الأردن؟

ج- عبرت إلى الأردن منذ حوالي أربع سنوات، أي بعد عام تقريبا من بدء النزاع.

BW- مع من أتيت إلى الأردن؟

R- هربت من سوريا مع والدي وأفراد آخرين من عائلتي. غادرنا جميعا في نفس الوقت. كنا ما مجموعه تسعة أشخاص.

BW - أين ذهبت في البداية؟

R- في البداية، ذهبنا جميعا إلى مخيم الزعتري. بقينا هناك لمدة أسبوع تقريبا ثم انتقلنا إلى إربد. في ذلك الوقت، بدا المخيم مختلفا حقا عن الحالة التي هو عليها اليوم. لم تكن هناك كرفانات، فقط خيام متناثرة في الصحراء. بعض أبناء عمومتي ما زالوا هناك.

BW - أين ومع من تعيش في الأردن؟

R- أنا وعائلتي حاليا في قرية في ضواحي إربد. الإيجار ليس باهظ الثمن هناك (100 دينار شهريا). سيكون العيش داخل المدينة مستحيلا بالنسبة لنا بسبب تكاليف المعيشة المرتفعة للغاية.

BW - هل أنت الوحيد الذي يعمل في عائلتك؟

R- لا، لست كذلك. أنا وأخي نعمل لإعالة عائلتنا.

BW - كيف سمعت عن هذا البرنامج؟

R- سمعت عن البرنامج الجديد الذي تم إطلاقه في مصانع الألبسة الأردنية على مجموعة على الفيسبوك للسوريين تسمى Tajamo3 al Soriyyeen Fee al Urdon. ثم ذهبت إلى مركز عمل والتقيت ببعض الأشخاص المسؤولين عن البرنامج ، وأطلعونا على المصنع ثم بدأت التدريب.

BW- كيف قررت المجيء والعمل هنا؟

R- الوضع المالي لعائلتي صعب. والدي كبير في السن ولا يستطيع العمل ، لذلك قررت أن أبدأ العمل من أجل المساعدة قدر الإمكان والمساهمة في تغطية نفقاتنا الشهرية.

BW - متى بدأت التدريب اللازم للعمل في مصنع نسيج وماذا تتكون؟

R- لقد بدأت التدريب منذ حوالي شهر. في هذه الأثناء ، تعلمت كيفية الخياطة والتغاضي عن الآلات.

BW - هل كان الأمر صعبا؟

R- كان التدريب صعبا فقط في البداية. ثم تحسنت شيئا فشيئا ، والآن يمكنني القيام بعملي مثل أي موظف آخر في المصنع.

BW- ما هي مهمتك الحالية؟

R- أنا أعمل الآن كخياط.

BW - كيف تصل إلى المصنع كل يوم؟

R- توفر لنا الشركة (اللاجئين السوريين) مواصلات مجانية من وإلى المصنع. محطة الحافلات بجوار منزلي.

BW - لماذا في رأيك لا يوجد الكثير من السوريين الذين انضموا إلى البرنامج حتى الآن؟

R- ربما يرجع ذلك إلى تدني الأجور التي نتلقاها هنا (190 دينارا شهريا). يحتاج العديد من اللاجئين السوريين إلى المزيد من المال لمجرد الوجود، لذلك قرروا الذهاب للعمل في أماكن أخرى بشكل غير قانوني بدلا من الانضمام إلى هذا البرنامج. قبل هذا العمل ، كنت أعمل في عمان وكنت أتقاضى 300 دينار شهريا. كما أن هذا النوع من العمل داخل مصانع الألبسة قد لا يناسب حقا مهارات السوريين.

BW - إذن لماذا اخترت ترك وظيفتك والانضمام إلى قطاع الملابس؟

R- لم يكن هناك تصريح عمل متاح للوظيفة التي كنت أقوم بها من قبل. هنا ، بدلا من ذلك ، تلقيت واحدة ، بالإضافة إلى مزايا الضمان الاجتماعي. بالإضافة إلى أن الشركة توفر النقل المجاني من وإلى المصنع. أشعر الآن بالأمان لأن هذه الوظيفة رسمية ولا داعي للخوف من أي مشكلة مع القانون الأردني. عندما لم يكن لدي تصريح عمل، غالبا ما أوقفتني الشرطة أنا وزملائي وطلب مني الحصول على تصريح لتجنب الاعتقال. أيضا، يمكنني العودة إلى المنزل لوالدي كل يوم بعد العمل، وهو ما منعت من القيام به عندما كنت أعمل في عمان.

BW- كيف يمكن تحسين هذا البرنامج بحيث يأتي المزيد من السوريين؟

R- سينضم المزيد من السوريين إلى البرنامج إذا شكل العرب مجموع القوى العاملة داخل المصانع، حيث يخشى الكثير منا من أن التواجد مع الأجانب قد يشكل صعوبات على المستوى الإعلامي والثقافي. يجب أن يكون الراتب أعلى قليلا (حوالي 250 دينار). الإيجار في الأردن باهظ الثمن - يمكن أن يصل بسهولة إلى أكثر من 200 دينار شهريا داخل المدن - واستمرت الأسعار في الارتفاع منذ وصولنا لأول مرة. هناك حاجة إلى المزيد من المال لتحمل تكاليف الحياة اليومية.

BW- ماذا تتوقع من المستقبل؟

R- المستقبل ضائع، لا مستقبل للسوريين. لقد دمر مستقبلنا عندما غادرنا سوريا. كان من المفترض أن أواصل دراستي في الأردن، لكن ذلك لم ينجح. وصلنا إلى الأردن وفقدنا كل شيء.

BW- إذا لم تحدث الحرب ، ماذا كان حلمك؟

R- كنت أرغب في دراسة الطب ، لكن الأمر لم ينجح. كان من المفترض أن أستمر في الدراسة مرة واحدة في الأردن ، لكننا كنا في مرحلة زمنية صعبة ، لذلك كان علي أنا وأخي البدء في العمل لمساعدة عائلتنا.

BW- إذا عدت إلى سوريا، ماذا تريد أن تفعل؟

أولا، نحن بحاجة إلى إعادة بناء البلاد، وبعد ذلك يمكننا العودة إلى الحياة التي كانت لدينا من قبل. ولكن ، بالتأكيد ، سأواصل عملي.

الأخبار

عرض الكل
Uncategorized 13 Jun 2024

Better Work Jordan launches new guidelines to foster inclusive employment in the garment sector

تسليط الضوء 26 أبريل 2024

سحر الرواشدة اختصاصية نفسية تسهم في تعزيز الرعاية النفسية للعمالة في قطاع صناعة الألبسة في الأردن

أضواء 21 مارس 2024

التقرير السنوي لبرنامج عمل أفضل/الأردن يظهر التحديات والتقدم في قطاع الملابس الجاهزة

بيان صحفي 29 فبراير/شباط 2024

تعزيز القيادة النسائية والمشاركة النقابية في قطاع الملابس الجاهزة في الأردن

بيان صحفي 19 ديسمبر/كانون الأول 2023

برنامج "عمل أفضل - الأردن" يناقش مع أطراف المصلحة مسودة آلية التظلم في قطاع صناعة الألبسة الأردني

قصص نجاح 3 ديسمبر 2023

اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقةمن حرفية تطريز إلى عضوة لجنة نقابية، قصة نجاح ساجدة

20 نوفمبر 2023

برنامج عمل أفضل/الأردن والنقابة العمالية ترفعان الوعي بمكافحة الاتجار بالبشر في قطاع الملابس

شراكات 31 أكتوبر 2023

اللجنة الاستشارية لبرنامج عمل أفضل/الأردن تركز على اللوائح الحكومية الجديدة للصحة والسلامة المهنية

قصص نجاح 6 يوليو 2023

كسر الحواجز: رحلة يحيى في القراءة والكتابة والقدرة على الصمود

اشترك في نشرتنا الإخبارية

ابق على اطلاع بآخر أخبارنا ومنشوراتنا من خلال الاشتراك في النشرة الإخبارية العادية.